الواجهةدولي

البوليساريو: “مجلس الأمن يتحمل مسؤولية استمرار النّزاع”

حمّل أبي بشراي البشير، عضو الأمانة الوطنية لجبهة البروليساريو المكلف بأوروبا والإتحاد الأوروبي، مجلس الأمن الدولي مسؤولية الخلل الحاصل في تنفيذ خطة التسوية الأممية-الإفريقية لملف الصحراء الغربية، والعجز عن تطبيق الإتفاق الموقع بين طرفي النزاع.

وقال السفير الصحراوي في حوار لقناة فرانس24 الناطقة بالعربية، أن مجلس الأمن “يواصل أسلوبه المعهود، في الإختباء وراء المبعوث الشخصي للأمين العام للأمم المتحدة”.

وأضاف أن الهالة الإعلامية المصاحبة لجولة دي مستورا إلى المنطقة، هي محاولة لإخفاء جوهر العرقلة، المتمثلة في تنصّل مجلس الأمن من مسؤوليته في تنفيذ بنود اتفاقيات 1991 و 1997 في هيوستن.

ورهن الدبلوماسي الصحراوي نجاح مهمة ستيفان دي ميستورا بـ “أمر واحد هو تبني المقاربة السليمة لحل النزاع كقاعدة لوساطته”، لأن “الحل موجود في الأصل في مخطط السلام الأممي-الإفريقي واتفاقيات هيوستن الموقعان بين الطرفين ولا يحتاج سوى التطبيق”.

وحذّر في السياق من إعادة تبني نفس المقاربة المغربية، التي وصفها بـ “الواقعية المزيفة”، مضيفا أن “الطرف الصحراوي لن يكون حاضرا على الإطلاق وغير معني في أي ممقاربة تشرعن الإحتلال، لأن ثلاثين سنة من الإنتظار العبثي أكثر من كافية”.

واعتبر بشراي أن الوضع في الصحراء الغربية لم يعد مقبولا، بعد إنهيار وقف إطلاق النار في نوفمبر 2020، وأن التصعيد غير المسبوق، أصبح بمثابة تهديد حقيقي للمنطقة، في ظل “غطرسة الاحتلال المغربي وتمرده على الشرعية الدولية”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى